الصحة والجمال

رئيس تشاد: لم يعد هناك وجود لمقاتلي بوكو حرام في البلاد

أكد إدريس ديبي، رئيس تشاد أنه لم يعد هناك وجود لمقاتلي بوكو حرام على الأراضي التشادية”، وذلك بعد “عملية غضب بوما”، التي أعلن في نهايتها مارس الماضي، أن بلاده باتت خالية من مقاتلي الجماعة.

حيث أن تصريحات رئيس تشاد لم تكن الأولى اليوم، فقد قام روك مارك كريستيان كابوري، رئيس بوركينا فاسو، بنشر تغريدة على “تويتر”، قال فيها إن محاربة الإرهاب تعد معركة طويلة المدى، مشيرا إلى أنه: “وإذا مررنا بصعوبات أحيانا، إلا أننا سننتصر”.

وقال كابوي، في تغريدته تعليقا على هجوم الجمعة على سوق ماشية شمالي البلاد، أن “القناعة ستبقى قائمة.. ويجب علينا الدفاع عن بوركينافاسو، وهي مهمة لن نفشل فيها”.

يذكر أنه فى 7 أغسطس تعرضت قرية نامونغو لهجوم نفذه مسلحون مجهولون على سوق المواشي شمالي بوركينا فاسو والذي أدى إلى مقتل 20 شخصا، وأصيب آخرون بجروح.

وأعلنت السلطات عن عملية تمشيط في المنطقة، داعية المواطنين إلى “أقصى درجات اليقظة، والتعاون مع قوات الدفاع والأمن”.

ويعد شمال بوركينافاسو، المنطقة الأكثر تضررا من الهجمات الإرهابية منذ 2015، والتي خلفت ما يقرب من 1100 قتيل، وأكثر من مليون نازح.

فيما تعرضت تشاد خلال الفترة الأخيرة إلى هجوم إرهابي نفذته جماعة بوكو حرام، والذي أدى إلى مقتل 10 أشخاص، وذلك وفقا لما نشرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت الوكالة إن عناصر بوكو حرام قتلوا 10 مدنيين على الأقل وخطفوا 7 آخرين في هجوم على قرية تينانا، من بينهم امرأتان.

يشار إلى أن تنظيم بوكو حرام يعد الأكثر دموية فى أفريقيا، حيث نشأ عام 2002 تحت قيادة محمد يوسف، وبعد مقتله تولى للقيادة أبو بكر شيكاو والذي قام بمبايعة تنظيم داعش الإرهابي عام 2015 ومن ثم تم تغيير اسم التنظيم إلى تنظيم الدولة الإسلامية فى غرب أفريقيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق