محمود عباس يهدد باتخاذ قرارات خطيرة في حال إعلان صفقة القرن

وقف الاتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيلي وتنفيذ قرارات المجلس الوطني والمركزي

كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تفاصيل صفقة القرن والتي سيكون هدفها الأساسي تصفية القضية الفلسطينية، حيث يستعد الشعب الفلسطيني لمظاهرات عارمة، قد تؤدي الى تدهور الوضع في مدن الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة وكافة المناطق الفلسطينية.

ووفقا لمصادر محلية، فإن الرئيس محمود أبو مازن سيعقد اليوم اجتماع طارئ، يضم جميع أعظاء اللجنة التنفيذية لمنطمة التحرير الوطني الفلسطيني، واللجنة المركزية للحركة، وقادة الأجهزة الأمنية.

يأتي ذلك في الوقت الذي بدء فيه الحراك الشعبي الميداني في كافة المدن الفلسطينية، ومن المتوقع أن تشتعل الاجواء اليوم الثلاثاء، خاصة إذا ما أعلن ترامب عن الصفقة.

وأشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير “واصل أبو سيف”، الى أن القيادة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس ستعقد اجتماعا وصفه بالهام اليوم الثلاثاء.

وقال “واصل”، أنه في حال وجدنا بنودا في الصفقة تمس الحقوق الفلسطينية فإن أهم القرارات التي سيتم اتخاذها من قبل أبو مازن، وهي قرارات خطيرة على حد قوله، هي التخلص من جميع الاتفاقيات مع اسرائيل وتنفيذ قرارات المجلس الوطني والمركزي وإنهاء جميع الإتفاقيات الأمنية والإقتصادية والسياسية إلى أن يتم الوصول لسحب الإعتراف بإسرائيل من قبل منظمة التحرير الفلسطينية.

وتابع قوله، إن القيادة الفلسطينية ستخسر كل الأليات التي لها علاقة بالمقاومة الميدانية الى جانب الأليات الدولية، والذهاب الى محكمة الجنايات الدولية، مشيراً إلى أن صفقة القرن لن تمر والتي بدأت في ديسمبر عام 2017 عندما أعلن الرئيس الأمريكي بأن القدس عاصمة إسرائيل.

من جانبه، فقد جهز جيش الإحتلال جيشه من أجل الخوف من غضب عارم للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، حيث قام بجلب أليات عسكرية وانشاء مخيمات وغرف عسكرية، كما أنه بدأ بإطلاق القنابل المسيلة للدموع تجاه المواطنين.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق