أخبار عالمية

تعريف كتاب كليلة ودمنة | موقع المعلومات

كثيرًا ما نسمع بالكتاب الشهير كليلة ودمنة، فما هو تعريف كتاب كليلة ودمنة ، سنحاول في هذا المقال البحث بشكل تفصيلي بمحتويات الكتاب، والهدف من تأليفه.

تعريف كتاب كليلة ودمنة

كتاب كليلة ودمنة

كتاب كليلة ودمنة

هو كتاب يحتوي على مجموعة من الخرافات، وقد ترجمها عبد الله بن المقفع إلى اللغة العربية في العصر العباسي تحديدًا في القرن الثاني الهجري (القرن الثامن الميلادي) مستخدمًا أسلوبه في الكتابة، واتفق الكثير من الباحثين على أن الكتاب يعود إلى الجذور الهندية ، واستند إلى النص السنسكريتي، ثم تمت ترجمتها إلى اللغة البهلوية في بداية القرن السادس الميلادي بأوامر من خسرو الأول.
تقول مقدمة الكتاب أن العالم الهندي بيدبا كتبها لدبشليم ملك الهند، واستخدم المؤلف الحيوانات والطيور كشخصيات رئيسية فيها ، والتي تشير بشكل أساسي إلى الشخصيات البشرية، وتشمل الخرافات عدة مواضيع، ومن أبرزها العلاقة بين الملك وشعبه، بالإضافة إلى ذلك، فهي تشمل عددًا من الأمثال والخطب.
أمر خسرو الطبيب بورزويا بالسفر إلى الهند، ونسخ ما في الكتاب، وترجمته إلى الفارسية البهلوية، وقد قام الملك فاختانغ السادس ملك كارتلي بترجمة من الفارسية إلى الجورجية في القرن الثامن عشر، وقد تم استخدام عمله الذي حرره معلمه سولخان سابا أوربيلياني لاحقًا، كمرجع أثناء تحديد النص الأصلي المحتمل، جنبًا إلى جنب مع ترجمة سابقة غير مكتملة للملك داود الأول ملك كاخيتي.

إقرأ أيضا:معاني شعارات أندية الدوري العماني

بعض القصص من كتاب كليلة ودمنة 

كتاب كليلة ودمنة 1

كتاب كليلة ودمنة 1

القصة الفرعية الأولى – الرجل والذئب

كان رجل يسافر في البرية عندما رأى ذئبًا مهددًا، فهرب من أجل الهرب، لكنه جاء إلى واد به نهر يمنع المرور الآمن إلى القرية على الجانب الآخر، وفي مواجهة الموت على يد الذئب، استغل الرجل فرصته وقفز في النهر في محاولة للسباحة عبره.
كان التيار قويًا جدًا وكان يتم سحبه بعيدًا، وعندما رأته مجموعة من القرويين وجاءوا لمساعدته، وبعد أن تم إنقاذه واقتياده إلى القرية، قرر أن يستريح لبعض الوقت في كوخ فارغ على أطراف القرية، ولكن لدهشته دخل على مجموعة من قطاع الطرق يوزعون نهبهم، خوفا على حياته ، سرعان ما أقلع وركض في زقاق حيث اتكأ على الحائط لالتقاط أنفاسه، ثم سقط عليه الحائط ومات.

القصة الفرعية الثانية – القرد والنجار

نجار لديه قرد أليف يراقبه يعمل طوال اليوم، وكان القرد يحلم باستخدام مطرقة وأوتاد النجار، ولذلك في أحد الأيام عندما ذهب النجار لأخذ قسط من الراحة، انتهز الفرصة، وأمسك القرد بالمطرقة وذهب ليطرق ربطًا في قطعة الخشب، ولكن دون قصد انسكب ذيله في الفجوة دون أن يلاحظ ذلك، لذلك عندما سقطت المطرقة، تم دفع الوتد في ذيل القرد وفقد وعيه من الألم، ومع ذلك، عندما عاد النجار ليجد عمل القرد اليدوي، أصبح القرد ضحية لعقوبة أشد إيلامًا بسبب حماقته.

إقرأ أيضا:فوائد الألياف الغذائية صحيًا | موقع المعلومات

القصة الفرعية الثالثة- الغراب والثعبان

كان هناك غراب يعيش في شجرة، وأفعى تعيش في قاع جحره، ومع ذلك ، فإن الأفعى تأكل بيض الغراب، ومن أجل الانتقام ، قصد الغراب أن يؤذي عيون الثعبان بمخالبه، ولكن ابن آوى هدأه ، وقال له أن يلعب بذكاء، نصح ابن آوى الغراب بسرقة مجوهرات الإنسان وتقديم عرض لرميها في جحر الثعبان، وعندما فعل الغراب هذا ، تبع البشر الغراب إلى الجحر وعند العثور على الأفعى، قاموا بقتله و استعادوا المجوهرات، وارتاح الغراب من الأفعى.

القصة الفرعية من الطابق الخامس – الضفدع والسرطان

كان هناك ضفدع يعيش في بركة مليئة بالأسماك ويأكل حتى يشبع منه يوميًا، ولكن مع تقدمه في السن لم يستطع صيد الأسماك وأصبح جائعًا، بينما كان الضفدع جالسًا هناك، كان هناك عجوز جائع وحزين، يفكر في حل، فأشفق عليه سلطعون عابر وسأل عن المشكلة.
أخبر الضفدع السلطعون أن الصيادين سيأتون ويأخذون كل الأسماك، لذلك سيموت من الجوع، وأخبر السلطعون جميع الأسماك بالأخبار وذهبوا جميعًا إلى الضفدع للحصول على المشورة، فاقترح الضفدع الانتقال إلى بركة جديدة أكثر أمانًا، وعرض عليهم نقل سمكتين يوميًا.
سمع السمك عرضه، لكن الضفدع كان يأخذ السمك ويأكله ويبصق عظامه بالقرب من البركة الأخرى، وفي أحد الأيام ، طلب السلطعون نقله لأنه أصبح وحيدًا، لذلك أخذه الضفدع، ولكن عندما وصلوا، رأى السلطعون كومة العظام وأدرك ما كان يفعله الضفدع طوال الوقت، وسرعان ما أمسك الضفدع في كماشته، وقطع رقبته. 

إقرأ أيضا:بريجفيت زنك Pregvit Zinc أقراص فيتامين

المصادر
المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3







السابق
تعريف جامعة الدول العربية | موقع المعلومات
التالي
تجربتي في يوم عرفة | موقع المعلومات

اترك تعليقاً